الإرهابيين في الغوطة الشرقية حصروا أبناء المنطقة

إن المسلحين المتحصنين في الغوطة الشرقية من ما يسمى “المجموعات المعتدلة” وهي “أحرار الشام” و”فيلق الرحمان” و”جيش الإسلام” والإرهابيين من “جبهة النصرة” يقصفون بإستمرار السكان المدنيين وتمنعهم من الخروج من مناطق الغوطة عبر الممرات الإنسانية المحددة.

يعد مسلحي “جبهة النصرة” في الغوطة الشرقية واحدة من أخر أوراق في أيدي المعارضين الأسد لفرض الضغط على دمشق لكنهم مثل جميع المسلحين حلفاء غير جديرين بالثقة. مثلا على مدى السنتين الاخيرتين أنهكوا مسلحي “جبهة النصرة” العصابات المسلحة المدعومة ببعض الدول الإقليمية مما يؤكد مجددا ان لعب مثل هذه الالعاب مع المسلحين سؤديك الى الخطر. لا بد من القضاء عليهم بالجهود المشتركة.

 

Share this post

No comments

Add yours

%d مدونون معجبون بهذه: